Jüdisches Leben in EuropaMit der Hilfe des Himmels

Promises - endlich auf Video!


 

 
 

What did you do today, to promote peace?
[ENGLISH] [HEBREW]

ملخص لمقالات العدد:

 

1. ? تحقيق توقعات الشعب

بقلم: جورج حشمة

مصدر النشر: شبكة الإنترنت للإعلام العربي AMIN.org، 2 حزيران/يونيو 2005

 

يعلق الكاتب الصحفي جورج حشمة ومركزه واشنطن على زيارة الرئيس عباس الناجحة إلى واشنطن والتي حقق فيها الرئيس بوش، بشكل يدعو إلى الاستغراب إلى حد ما، العديد من التوقعات الفلسطينية المتفائلة.  إلا أن السيد حشمة يحذّر من أن "النقطة المحورّية التي يتوجب على الإدارة التصريح عنها بوضوح هي وضع جدول زمني لجميع هذه التوقعات".

 

2. عندما يكون اليمين واليسار على حق

بقلم: ديفيد كمحي

مصدر النشر: الجيروساليم بوست The Jerusalem Post، 2 حزيران/يونيو 2005

 

يكتب ديفيد كمحي، الأمين العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية "جميعنا، على اليسار واليمين، متمركزون في آرائنا ومقتنعون بأننا نعرف جيداً ما هي مصلحة إسرائيل.  ولكن ماذا يحصل لو بدأ اليمينيون واليساريون المحافظون المقاومون بعناد الإنصات إلى آراء بعضهم بعضاً؟  ماذا لو تقبَّل اليمينيون العقلانيون وليس المتطرفون من المتدينين واليساريون العقلانيون وجهات نظر الطرف الآخر؟

 

3.  القدس، شمعة الإنسانية

بقلم: رامي عسلي

مصدر النشر: خدمة Common Ground الإخبارية، 10 حزيران/يونيو 2005

 

يصف رامي عسلي مشواراً على القدمين عبر البلدة القديمة في القدس.  "ما يجعل الحديقة جميلة هو اصطفاف الأنواع المختلفة من الزهور بطريقة تتناغم فيها الألوان وتندمج معاً.  ما قيمة حديقة لا تحتوي إلا على الورد أو السوسن أو الزنبق أو الأشجار؟  إنها حديقة لا تناغم فيها أو حياة أو روح.  حتى ولو كانت الورود جميلة جداً فهي لن تجعل الحديقة جميلة.  ما يجعل مدينتي القدس فريدة وذات مكانة خاصة هو تنوعها وليس قداستها.  لماذا جعل الله القدس مقدسة لكافة الديانات من حيث المبدأ؟ لأن في ذلك رسالة بأن القدس ليست ملكاً لأحد وإنما يملكها الجميع".

 

4.  الترويج لسلام  دائم

بقلم: موريس ليفي

مصدر النشر: انترناشيونال هيرالد تريبيون International Herald Tribune، 9 حزيران/يونيو 2005

 

يكشف موريس ليفي من شركة Publicis Groupe  للدعاية والإتصالات كيف أدّت شهور عديدة من الجلسات السرية إلى حملة دعاية إسرائيلية فلسطينية مشتركة لتشجيع السلام.  "نحن لا نضلل أنفسنا.  لن تشكل الدعاية والإعلان أبداً بديلاً للعمل الشاق الضروري لإعداد اتفاقية سلام.  فتلك تتعلق بقضايا أساسية مثل الأرض والعدل والحرية والأمن.  إلا أن علينا أن نتذكر أنه في غياب عزيمة ورغبة شعبية للتحرك قدماً فإن أي اتفاق فلسطيني إسرائيلي سوف يكون صعب التحقيق، أو سوف يكون أقلّ صلابة".

 

5.  التهديف من أجل المساواة في ملعب كرة القدم وخارجه

بقلم: دانيال بن تل

مصدر النشر: نسخة مختصرة من مقال ظهر في ISRAEL 21c، 15 أيار/مايو 2005

 

يصف الكاتب دانيال بن تل النجاح الصاعد لفريق ايشود أبو غوش مفاسيرت لكرة القدم.  رغم أن وجود اللاعبين العرب في الفرق الإسرائيلية ليس أمراً جديداً فإن فريق ايشود (اتحاد) أبو غوش مفاسيرت أخذ التعايش خطوة أخرى إلى الأمام بتشكيل أول نادٍ يهودي عربي مُشترك في إسرائيل هو أكثر من فريق لكرة القدم بشكل واضح.

::::::::::

 

المقال الأول: تحقيق توقعات الشعب

جورج حشمة

شبكة الإنترنت للإعلام العربي، Amin.org 2 حزيران/يونيو 2005

 

واشنطن العاصمة. الوفد الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس كان الأسبوع الماضي مبتهجاً بالاستقبال الأميركي، وخاصة بالثناء السخي الوافر غير المتوقع الذي أغدقه الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش عليهم.  ويأتي ذلك رغم أنه لم يكن على صورة رسالة كتلك التي تسلمها رئيس الوزراء آرييل شارون قبل ما يزيد قليلاً على السنة.

 

إلا أن هناك سبب جيد للابتهاج الفلسطيني المفرط، إذ أن رئيساً أميركياً لم يلتزم تجاه الفلسطينيين كما فعل بوش، حيث أنه أول من نادى بحلّ الدولتين. الرئيس بوش أغدق الثناء العلني على الرئيس عباس وعلى أداء الشعب الفلسطيني في الانتخابات الرئاسية الناجحة التي عقدت تحت الاحتلال الإسرائيلي.  وقد أشار أمام المجموعة الصحفية للبيت الأبيض: "نحن نجتمع في وقت يمكن فيه تحقيق إنجاز تاريخي عظيم، هو إنشاء دولة فلسطينية ديمقراطية سلمية".

 

ويضيف الرئيس بوش: "الرئيس عبّاس يسعى إلى تحقيق الهدف عن طريق رفض العنف والعمل من أجل الإصلاح الديمقراطي.  أنا أومن بأن الشعب الفلسطيني قادر بشكل كامل على حكم نفسه بعدل ونزاهة وبسلام مع جيرانه".  وقد تعهّد بوش بِ "الوقوف معك، السيد الرئيس، وأنت تحارب الفساد وتعمل على إصلاح الخدمات الأمنية الفلسطينية والنظام العدلي وتقوم بإنعاش اقتصادك.

 

"السيد الرئيس، لقد باشرت بداية جديدة لرحلة صعبة تتطلب شجاعة وحسن قيادة في كل يوم، وسوف نذهب في هذه الرحلة معاً".

 

وقد أعاد الرئيس الأميركي إحياء نواحٍ من النزاع الإسرائيلي الفلسطيني طواها النسيان منذ مدة طويلة عندما أعلن: "يتوجب على إسرائيل أن تستمر في اتخاذ خطوات باتجاه مستقبل سلمي وأن تعمل مع القيادة الفلسطينية لتحسين الحياة اليومية للفلسطينيين، وخاصة الوضع الإنساني.  يجب على إسرائيل ألا تقوم بأي نشاط يتعارض مع التزامات خريطة الطريق أو يؤثر على مفاوضات الوضع النهائي فيما يتعلق بغزة أو الضفة الغربية أو القدس (المحتلة).

 

"لذا يتوجب على إسرائيل إزالة البؤر الاستيطانية المتقدمة وإيقاف التوسع الاستيطاني.  الحاجز الذي تقوم إسرائيل ببنائه كجزء من جهودها الأمنية يجب ان يكون حاجزاً أمنياً وليس سياسياً ...يتوجب على إسرائيل ...بينما نعمل على تحقيق تقدم ... سحب القوات الإسرائيلية إلى مواقعها بتاريخ 28 أيلول/سبتمبر 2000".

 

روابط ذات معنى

 

واستمر بوش مستذكراً الشرط المنسي عادة، بأن أي اتفاق للوضع النهائي يجب التوصّل إليه من قبل الطرفين وأن أي تغيير في حدود الهدنة لعام 1949 (أو الخط الأخضر) يجب الاتفاق عليه بشكل متبادل.  يجب أن يضمن حل الدولتين القادر على البقاء ترابط الضفة الغربية، حيث أن دولة مكونة من مناطق مبعثرة لن تنجح.  يجب أن تكون هناك كذلك روابط ذات معنى بين الضفة الغربية وغزة.   "هذا هو موقف الولايات المتحدة، وهو نفسه سيكون موقف الولايات المتحدة عند إجراء مفاوضات الوضع النهائي".

 

كذلك خرج الرئيس بوش عن الكونغرس ووافق (بموافقة مسبقة، كما أُشيع، من قيادة الحزب الجمهوري) على دفع مبلغ 50 مليون دولار (183 مليون درهم) مباشرة إلى حكومة الرئيس عباس، ومن ثم وسّع من تكليف وسلطات الجنرال وليام وورد للتفاوض في الشؤون الأمنية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهو أمر أدى إلى تكدير الإسرائيليين.

 

جميع هذه الأمور موسيقى تشّنف آذان الفلسطينيين.  إلا أن الحلقة المفقودة هنا هي جدول زمني حقيقي لتحقيق هذه الوعود الأميركية الواسعة للقيادة الفلسطينية الممزّقة التي تواجه معركة صعبة في الانتخابات البرلمانية التي ستجري الشهر المقبل مع حماس المجموعة الفلسطينية الإسلامية المتمكّنة.

 

وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس سوف تسافر على المنطقة خلال أسابيع قليلة "للتشاور مع الإسرائيليين والفلسطينيين حول فك الارتباط (مع غزة) والتزاماتهما المُشتركة وسبيل العودة إلى خريطة الطريق".

 

رحلة رايس القريبة وتوسيع تكليف وورد وسلطاته يشيران على ما يبدو إلى تحسّن ملموس في العلاقة غير الصحيّة بين وزارة الخارجية والبيت الأبيض عندما كان كولين باول يدير السياسة الخارجية الأميركية إبان الفترة الرئاسية الأولى للرئيس بوش.

 

في الوقت الراهن هناك تفاهم ورؤية مشتركة بين المسؤولين الرئيسيين حول الشرق الأوسط.  والواقع أن ذلك كان واضحاً عشية محادثات بوش عباس عندما دعت رايس قيادة مجموعة العمل الأميركية حول فلسطين، وهي منظمة فلسطينية أميركية أخذت تستحوذ تدريجياً على ثقة الإدارة الأميركية واحترامها، إلى تبادل للآراء حول الزيارة المرتقبة.

 

وقد شعر قادة المنظمة بالارتياح والعرفان حيث أكّدت رايس لهم أنه عندما يأتي الوقت لإجراء مفاوضات الوضع النهائي فإن إدارة الرئيس بوش لن تتخلى عن الفلسطينيين.

 

والواقع أن الدكتور زياد عسلي، رئيس مجموعة العمل الأميركية حول فلسطين أخبر كاتب هذا المقال أنه شعر أن بوش قد غطى بشكل علني "جميع القضايا الحسّاسة بما فيها القدس (المحتلّة) وخط الهدنة وذلك من خلال تصريحاته ولغته المتعاطفة والتي حققت أعلى التوقعات الفلسطينية.

 

إلا أن النقطة المحورية التي يتوجب على الإدارة التصريح عنها بوضوح هي وضع جدول لجميع هذه التوقعات.  لقد أصاب عباس الهدف عندما أعلن بعد لقائه الرئيس بوش "علينا وضع حد لهذا النزاع قبل فوات الفرصة".

 

- جورج حشمة كاتب صحفي عربي أميركي مركزه واشنطن العاصمة.

- النص الأصلي باللغة الإنجليزية وقد قامت خدمة Common Ground الإخبارية بترجمته إلى العربية.

::::::::::

 

المقال الثاني:  عندما يكون اليمين واليسار على حق

ديفيد كيمحي

الجيروساليم بوست The Jerusalem Post، 2 حزيران/يونيو 2005

 

القدس. جميعنا، على اليسار واليمين متمركزون في آرائنا ومقتنعون بأننا نعرف جيداً مصلحة إسرائيل .   ولكن ماذا يحصل لو بدأ اليمينيون اليساريون المحافظون المقاومون بعناد الإنصات إلى آراء بعضهم بعضاً؟  ماذا لو تقبَّل اليمينيون العقلانيون وليس المتطرفون من المتدينين واليساريون العقلانيون وليس الذين يكيلون الاتهامات لإسرائيل وجهات نظر الطرف الآخر؟

 

لقد أصبحنا جميعاً أقل تعصّباً وتصلّباً

 

إحدى وجهات النظر اليمينية الأكثر إقناعاً هي أنه يتوجب على الفلسطينيين تفكيك البنية التحتية للإرهاب قبل أن يصبح في الإمكان تطبيق خريطة الطريق وقبل مباشرة أية مفاوضات سياسية.  هذا منطقي بالتأكيد، إذ كيف يمكن التفاوض على السلام بوجود جيش خاص من الإرهابيين هدفه الرئيسي إفشال أي فرصة للسلام؟  حكومتنا المدعومة من اليمين تدعي أن محمود عباس لا يفعل ما يكفي لوضع حد للإرهاب، وأنه ضعيف وبالتالي يتوجب على إسرائيل الانتقال إلى المفاوضات السياسية بأقصى قدر من الحذر.

 

يبدو الأمر منطقياً

 

إحدى أقوى وجهات نظر اليسار هي أنه يتوجب على إسرائيل الموافقة على متطلبات الفلسطينيين في مباشرة محادثات نهاية النزاع دون شروط مسبقة.  الفلسطينيون مستعدّون، والسلام هو الهدف الأوّلي الواضح لسياستنا الخارجية، وهو بالتأكيد سوف يحول دولتنا بشكل إيجابي ومن كافة المنطلقات.

 

لماذا الانتظار إذا؟  يمكننا التفاوض دون تخفيف الضغط على الفلسطينيين لتفكيك البنية التحتية للإرهاب، ويمكننا الاستمرار في ملاحقة الإرهابيين كأنما لا توجد هناك مفاوضات.

 

يبدو أن الأمر منطقياً

 

كلا الموقفين يجب بحثهما بعمق أكبر.  اليمين يدعي، وله ما يبرره، بأن حماس تزداد قوّة وأنها لم تخفف من طرحها المعادي لوجود إسرائيل.  دولة "حماس ستان" في غزة ما بعد فك الارتباط هي احتمال رهيب.  كذلك تجدد الأعمال العدوانية.

 

من الأساليب الرئيسية للضغط على أبو مازن للتصرف ضد المجموعات المسلحة، بما فيها حماس، هي تأجيل خريطة الطريق والمفاوضات إلى أن يقوم بذلك.  باستخدامه هذا التوجه بين سنتي 1996 1999 تمكن رئيس الوزراء يومها بنيامين نثنياهو من جعل عرفات يتصرف ضد حماس.

 

إضافة إلى ذلك فإن عباس لا يفعل ما يكفي للحد من الإرهاب.  فترة التهدئة التي تتمتع بها تسمح لحماس بتقوية قدراتها العسكرية دون تأخير من طرف إسرائيل أو السلطة الوطنية الفلسطينية، واستيعابها في الساحة السياسية يعطي نتائج عكسية طالما يسمح لها بالاحتفاظ بأسلحتها.

 

من ناحية أخرى فإن اليسار يدعي أن فتح باب المفاوضات مع السلطة الوطنية الفلسطينية قد يسحب البساط من تحت أرجل حماس.  المفاوضات قد تقوّي من أبو مازن إلى درجة أن يصبح بإمكانه التعامل مع الأسلحة غير القانونية بأسلوب أكثر فاعلية.

 

فهو يعلم أن سحب أسلحة المجموعات المسلحة الخاصة هو في المصلحة الفلسطينية العليا، وأنه لن يتمكن أبداً من الحكم بأسلوب ديمقراطي حقيقي بوجود هذه المجموعات.  وطالما استمرت إسرائيل في تأجيل مفاوضات خريطة الطريق فإن المتطرفين الفلسطينيين يدعون بأن لا رغبة لها في الوصول إلى حلّ سلمي وبأن لهم كل الحق في الإبقاء على قدراتهم الكامنة في "الكفاح المسلّح".

 

حماس تتمتع بمساندة شعبية في هذا الموقف، وقد يجد أبو مازن صعوبة في مواجهة ذلك.  في هذه الأثناء ترفض إسرائيل السماح لمجندي الشرطة المستجدين الحصول على الأسلحة التي يحتاجونها مما يزيد من صعوبة كبح جماح الإرهابيين.  إضافة إلى ذلك يدعي اليسار بأن حكومتنا تؤجل خريطة الطريق والمفاوضات عمداً لأنها لا ترغب في تقديم التنازلات الضرورية لسلام ينهي أخيراً النزاع القائم.

 

كلا الطرفين لهما وجهات نظر منطقية، وكلاهما منطقي في تفكيره

 

بنظري أنا، يتوجب على الفلسطينيين جمع السلاح غير القانوني، لمصلحتهم بالدرجة الأولى، وإنما كذلك لكسب ثقة إسرائيل والمجتمع الدولي.  كلما تأخر ذلك كمال قَويت حماس وكلما ازدادت مبررات إسرائيل في التردد ببدء المفاوضات.

 

من ناحية أخرى فإن إسرائيل لا تستطيع تأخير خريطة الطريق والمفاوضات إلى ما لا نهاية، فذلك سوف يؤدي إلى ردة فعل.  أظهر استطلاع أجري مؤخراً أن معظم الإسرائيليين يرغبون برؤية مفاوضات الحل النهائي وقد بدأت بعد فك الارتباط.  وكذلك سوف تضطر سابقاً أو لاحقاً إلى أن تقدم المزيد من التنازلات مقابل السلام.  الجمهور الإسرائيلي والولايات المتحدة والمجتمع الدولي سوف يضمنون ذلك.  كلّما تصّرف الإسرائيليون والفلسطينيون بصورة أسرع كلما كان ذلك في مصلحتهم.  على الفلسطينيين كبح جماح الإرهاب، وعلى إسرائيل بدء مفاوضات الوضع النهائي بعد فك الارتباط مباشرة.  أما بالنسبة لليمين واليسار عندنا فعلى كل منهما الإنصات بشكل أكبر لما لدى الآخر ليقوله.  علينا التحاور بصورة أكبر فإن ذلك سيفيدنا بشكل كبير جداً.

 

-  ديفيد كيمحي هو أمين عام سابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

-  النص الأصلي باللغة الإنجليزية وقد قامت خدمة Common Ground الإخبارية بترجمته إلى العربية.

::::::::::

 

المقال الثالث:  القدس، شمعة الإنسانية

رامي عسلي

خدمة Common Ground الإخبارية، 10 حزيران/يونيو 2005

 

القدس. في صبيحة كل يوم جمعة أزور البلدة القديمة مع حنّا أعزّ أصدقائي.  نعبر باب العامود حيث تجلس العجائز من القرى المجاورة يبعن الخضار الطازجة في سلال يحملنها على رؤوسهن طوال المسافة من بيوتهن.  نستمر في رحلتنا عبر البلدة القديمة فنقف عند كنيسة القيامة مكان غاية في الجمال تغطي جدرانه اللوحات الزيتية.  أسلوب عمارة الكنيسة يثير دهشتي دائماً.

 

حنّا، وهو مسيحي، يضيء الشموع لعائلته، لذا قررت أن أفعل الشيء نفسه.  أعطيت الكاهن بعض النقود فأعطاني ثلاثة شمعات.  أضأت الأولى لزوجتي والثانية لبناتي، ولم تكن لدي أية فكرة لمن أضيء الثالثة.  فكرت في أن أضيئها لوالديّ ولكن لا  - فأنا دائماً أصلّي لهما في المسجد.  قد يتوجب عليّ أن أضيئها لأصدقائي أو عائلتي أو السلام في العالم أو الصحة أو المال والغنى ...

 

أخيراً قررت أن أضيئها للإنسانية، فهي تضم الجميع.  منذ تلك اللحظة بدأت أسميها "شمعة الإنسانية".  جعلتني أشعر بالرضا مع نفسي، وأعتقد أنه في الإمكان الحصول على ثواب عند الله، حيث أنه نفس الرب الذي أصلّي له في المسجد.

 

بعد إضاءة الشموع سرنا في سوق العطّارين حتى وصلنا إلى الحي اليهودي.  هناك شاهدنا اليهود المتدينين يلبسون بدلاتهم ومعاطفهم السوداء، يحملون توراتهم ويسرعون الخطى في طريقهم إلى حائط المبكى (البراق).  أذكر عندما كنت أزور عمتي في البلدة القديمة حيث كان شباك منزلها يطلّ على الحائط الغربي،  كنت أقضي ساعات على ذلك الشباك أراقب اليهود يصلون.  كانوا متواضعين محتشمين عندما يصلّون، وكانوا نفس الأشخاص الذين يلبسون البدلات العسكرية ويخيفونني كثيراً.  كان عمري عشر سنوات يومها وكنت ساذجاً.  استغربت أن الرجال اليهود يصلون منفصلين عن النساء اليهوديات على الحائط الغربي، تماما مثلما يصلي المسلمون على الجانب الآخر من الحائط.  كنت أتخيل نفسي أطير  فوق الحائط الغربي أراقب الناس على جانبيه.  الناس على جانبي الحائط يصلّون لنفس الرب، والنزاع بينهم هو باسم الرب نفسه.  كطفل في العاشرة لم أكن أفهم المشكلة بين اليهود والمسلمين.  هل كانت حقاً أن كل جانب يعتقد أنه على حق وأن الجانب الآخر على خطأ؟

 

أخيراً، استدرنا ومشينا نحو المسجد الأقصى حيث كان المسلمون يتجمعون لأداء صلاة الجمعة.  يوم الجمعة، أهم أيام الصلاة، يصلي المسلمون في المسجد الأقصى نظراً لأهميته في الإسلام.  المسلمون يأتون من كافة أنحاء الدولة للصلاة، ولكن بسبب نقاط التفتيش والحواجز هناك الآن أعداداً أقلّ من الذين يتمكنون من دخول القدس مما كان في السابق.

 

الأماكن الثلاثة الأكثر قداسة في العالم هي على بعد أمتار قليلة من بعضها بعضاً إلا أن الناس ما زالوا يصلون إلى الله من أجل السلام ونهاية النزاع العنفي.   ما أسخف هذه الأمور.  الناس يصلون لإله موجود على بعد ملايين السنوات الضوئية رغم أن الحل هو أمام أعينهم.  الموضوع متناه في بساطته.  لو أنهم فقط يغضّون نظرهم قليلاً وينظرون إلى الأمام لتمكنوا من الرؤية بصورة اكثر وضوحاً.  فلو مشوا أمتاراً قليلة لواجهوا أسوأ كوابيسهم وتمكنوا من التغلّب عليها.  هم بحاجة لأن يفتحوا عيونهم وينصتوا إلى الجانب الآخر.

 

ما يجعل الحديقة جميلة هو اصطفاف الأنواع المختلفة من الزهور بطريقة تتناغم فيها الألوان وتندمج معاً.  ما قيمة حديقة لا تحتوي إلا على الورد أو السوسن أو الزنبق أو الأشجار؟  إنها حديقة لا تناغم فيها أو حياة أو روح.  حتى ولو كانت الورود جميلة جداً فهي لن تجعل الحديقة جميلة.  ما يجعل مدينتي القدس فريدة وذات مكانة خاصة هو تنوعها وليس قداستها.  لماذا جعل الله القدس مقدسة لكافة الديانات من حيث المبدأ؟ لأن في  ذلك رسالة بأن القدس ليست ملكاً لأحد وإنما يملكها الجميع.

 

أعتقد أنني أملك الحق بأن أدعوها مدينتي لأنها تضم يهوديي ومسيحيي ومسلمي.  إذا فقدت المدينة أياً من عناصرها فهي ليست مدينتي بعد الآن.

 

- رامي عسلي فلسطيني مقدسي يعمل في مكتب Search for Common Ground  في القدس وأكاديمية التطوير التربوي.

- النص الأصلي باللغة الإنجليزية وقد قامت خدمة Common Ground الإخبارية بترجمته إلى العربية.

::::::::::

 

المقال الرابع:  الترويج لسلام  دائم

موريس ليفي

انترناشيونال هيرالد تريبيون International Herald Tribune، 9 حزيران/يونيو 2005

 

باريس. جلسات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية كانت طويلة ومضنية.  الأعصاب اهتاجت والعواطف الفجّة برزت إلى السطح.  بين الفينة والأخرى ظهر وكأن المباحثات سوف تًفشل.  ولكن أثناء جلسة سرية بعد أخرى خلال عام 2004 والشهور القليلة الأولى من عام  2005 ، بدأ الفريق يجد لغة مشتركة.  وفي شهر أيار/مايو هذا، وكأنما أعجوبة جديدة حصلت في الشرق الأوسط، تَمّ التوصّل إلى اتفاق.

 

لا تحبس أنفاسك بعد، فالسلام لن يقع في الشرق الأوسط.  ما اتفق عليه هؤلاء الإسرائيليين والفلسطينيين هو حملة إعلانية عن السلام، وهذا بحدّ ذاته يشكّل أملاً كبيراً في المستقبل.  محاولة بناء الجسور هذه بدأت في كانون ثاني/يناير 2004، عندما كانت الانتفاضة تشتعل وقنابل الحافلات تنفجر في إسرائيل.  كان أصدقاء لي من مركز بيريز للسلام والمنبر الاقتصادي قد توقفوا لرؤيتي في باريس.  كمهني محترف في الدعاية والإعلان والاتصالات قضى عمراً في إنشاء أسماء تجارية دولية، قد تكون هناك طريقة أستطيع المساعدة من خلالها. وبكلمات فجّة، "السلام" كان علامة تجارية تعاني من الخطر الشديد.

 

لذا ساعدت في جمع فريق عمل من خبراء الإعلام الفلسطينيين والإسرائيليين.  لم يأتوا فقط من Publicis Groupe التي أرأسها وإنما من شركات متنافسة.  بعضهم أتي من وكالات دعاية وإعلان كبرى مندفعة في تل أبيب وآخرون من شركات مبتدئة في رام الله أو نابلس بالضفة الغربية.  بعضهم كان يعمل بنفسه.  جميعهم قدموا وقتهم دون مقابل لمتابعة الإيجاز البسيط الذي أُعطي لهم حملة موجهة للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

 

في الستينات من القرن الماضي، ساعدت حملة شعبية قوية شعارها "حافظ على نظافة أمريكا" الجيل الجديد من الأميركيين على الوعي بأهمية الحماية البيئية.  لماذا لا نستخدم سلطة الإعلان للمساعدة على تغيير وجهات النظر في أوساط الإسرائيليين والفلسطينيين العاديين حول وعود السلام؟  نحن بحاجة، أكثر من أي وقت مضى، لأن نوفّر للأقلّيات الصامتة على الجانبيين طريقة لصياغة رغباتهم في مستقبل أفضل.  ومن المهم بشكل حيوي أن نستخدم رسالة واحدة لكلا الشعبين.  قضية السلام في هذه الزاوية الفريدة والمقدسة من كوكبنا عوملت بشكل سيئ من حيث الرسائل "المفبركة" لها الكلام بشكل محدد مع الإسرائيليين وبشكل آخر مع الفلسطينيين.  كلا الشعبين يجب أن يتحدثا، وأن يتم التحدّث معهما من نفس السيناريو.

 

عملية إعداد حملة السلام هذه بشكل فعلي لم تكن سهلة أبداً.  كان في غاية الصعوبة أحياناً، بسبب الإعاقات والحواجز في المنطقة، مجرد عقد اجتماعات.  المباحثات كانت تتحول أحياناً إلى جلسات لا متناهية مملّة من النقاش العقيم حول من هو الضحية ومن على حق.  إلا أن الثمانين فلسطينياً وإسرائيلياً تقريباً، الملتزمين والذين تبرعوا للعمل على هذا المشروع نجحوا أخيراً فيما عقدوا العزم على القيام به.

 

في اجتماع في الملتقى الاقتصادي العالمي في البحر الميت في 21 أيار/مايو 2005، كنت فخوراً جداً بإزاحة الستار عن حملة السلام التي عملوا جميعاً على إعدادها.  الحملة عبارة عن سلسلة قوية من الإعلانات التي تحرك العاطفة، يستمر كل منها لمدة 30 ثانية يدعو فيها الأطفال الفلسطينيون والإسرائيليون أطفالاً آخرين للانضمام إليهم.  الجملة الأساسية ، "نأمل أن تنضموا إلينا يوماً ما" مأخوذة من أغنية كتبها جون لينون عام 1971 كنشيد وطني للسلام، اسمها "تأمّل" Imagine.

 

نحن الآن تتحرك بسرعة لجمع مبلغ ثلاثة ملايين دولار نحتاجها لإنتاج هذه الإعلانات وبثها في إسرائيل والمناطق الفلسطينية ونأمل أن نتمكن من بثها كذلك في دول الجوار.

 

مجرد حقيقة أن هؤلاء المحترفين الفلسطينيين والإسرائيليين الشجعان تمكّنوا من التغلّب على المعونات وإعداد هذه الحملة معاً يعطيني أملاً متجدداً في أنه يمكن إيجاد طريقة للتحرك قدماً في قضايا أخرى.  التواصل، وهو اللغة المشتركة، هو البداية الضرورية لأي جهد مشترك.

 

نحن لا نضلل أنفسنا.  لن تشكل الدعاية والإعلان أبداً بديلاً للعمل الشاق الضروري لإعداد اتفاقية سلام.  فتلك تتعلق بقضايا أساسية مثل الأرض والعدل والحرية والأمن.  إلا أن علينا أن نتذكر أنه في غياب عزيمة ورغبة شعبية للتحرك قدماً فإن أي اتفاق فلسطيني إسرائيلي سوف يكون صعب التحقيق أو سوف يكون أقل صلابة.

 

-  ريس ليفي هو الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة Publicis Groupe ، شركة الدعاية والاتصالات ومقرها باريس.

- النص الأصلي باللغة الإنجليزية وقد قامت خدمة Common Ground الإخبارية بترجمته إلى العربية.

::::::::::

 

المقال الخامس:  التهديف من أجل المساواة في ملعب كرة القدم وخارجه

دانيال بن تل

نسخة مختصرة من مقال ظهر في مجلة ISRAEL 21c، 15 أيار/مايو 2005

 

القدس.  حقق اللاعبون العرب الإسرائيليون تقدماً كبيراً في الدخول إلى اللعبة في السنوات الأخيرة، وأسماؤهم اليوم تظهر على قوائم اللاعبين في كل نادٍ من الدرجة الأولى في إسرائيل.

 

لاعبون عرب كثيرون هم نجوم في الفرق الوطنية جنباً إلى جنب مع زملائهم اليهود، وقد برزوا في عناوين الأخبار الرياضية بعد تحقيق أهداف في مباريات دولية هامة إلا أن اتحاد أبو غوش مفاسيرت أخذ التعايش خطوة أخرى إلى الأمام بتشكيل أول نادٍ يهودي عربي مُشترك في إسرائيل هو أكثر من فريق لكرة القدم بشكل واضح.

 

"نحن الآن نشارك في مجال الرياضة فقط.  النادي المتحد هو اختبار هام في التعايش العربي اليهودي ونحن ننوي إنجاح هذه التجربة" يقول رئيس النادي آلون ليل، وهو أمين عام سابق لوزارة الخارجية وسفير الدولة لدى تركيا.

 

ليل يركز إيمانه على قوة كرة القدم في التقريب من المجتمعات حسب تجربته في جنوب أفريقيا. خلال الثمانينات من القرن الماضي مارس ليل أعمال التأثير داخل وزارة الخارجية من أجل تعميق الروابط مع أنصار زعيم الحقوق المدنية نلسون منديللا الذي كان سجيناً يومها.  كمبعوث خاص إلى جنوب أفريقيا خلال السنوات 1986 1988، أجرى أول اتصالاته مع فرق كرة القدم من السود.

 

"جمعية كرة القدم الأفريقية كانت من أهم القوى في الصراع ضد الفصل العنصري.  وقد حقق الجنوب أفريقيين من السود الكثير من خلال كرة القدم.  لقد كنت من محبي كرة القدم منذ طفولتي في تل أبيب.  كرة القدم هي إحدى القطاعات القليلة في المجتمع الإسرائيلي التي يستطيع المواطنون العرب فيها الوصول على القمة في مهنتهم على المستوى الوطني" صرح ليل لـِ Israel 21c، مشيراً إلى أنه في الموسم الماضي وللمرة الأولى في تاريخ إسرائيل يربح نادٍ عربي إسرائيلي كأس الدولة.

 

توسعت مفاسيرت زيون وهي إحدى ضواحي القدس، في السنوات الأخيرة وتضم 25,000 مواطن.  سكان أبو غوش المجاورة وقرى عين رفاح وعين ناقورة عددهم عشرة آلاف.

 

"منطقتنا منطقة حياة طبيعية وتعايش.  وأبو غوش لديها علاقات عمل واسعة مع مفاسيرت، والجميع يقدرون التعاون مع جيراننا" يقول رئيس مجلس أبو غوش المحلي ونائب رئيس النادي سليم جابر.

 

"النادي يجتذب اهتماماً متزايداً والعديد من اللاعبين الشباب في أبو غوش يرغبون بالانضمام إليه.  الشرط الوحيد هو كونهم لاعبون جيدون"، كما صرح السيد جابر لـ Israel 21c .

 

لسنوات عدة قبع هابويل مفاسيرت زيون في المجموعة السادسة.  "كانت لدينا البنية التحتية ولكن لم يكن لدينا اهتمام.  الفكرة الأصلية كانت أخذ ستة أو سبعة لاعبين من أبو غوش لتقوية المجموعة" يقول ليل.

 

الفكرة شجعت على عقد اجتماع في تشرين الأول/أكتوبر الماضي في أبو غوش تم فيه وضع الهيكل الإداري للنادي: أربعة مديرين من أبو غوش وأربعة من مفاسيرت لكل منهم حق الفيتو (النقد).  تم انتخاب مجموعة من 25 من اللاعبين، 15 يهودياً وعشرة عرب.

 

"ليس هناك أمر له أية خصوصية في هذا اليوم ولكن هذا هو النادي الوحيد في الدولة بل وفي العالم الذي يرتكز على شراكة 50/50 في الإدارة بين العرب واليهود.  جميع اللاعبين العرب في الدفاع وجميع اليهود في الهجوم.  لم يكن ذلك مقصوداً، وإنما حدث ذلك بشكل طبيعي" يقول ليل.

 

كما يضم الفريق لاعباً غير إسرائيلي، المدافع الاه عوض من حي جبل المكبّر في القدس الشرقية.  كما تم دمج فريقي الأشبال وهما يتنافسان تحت العلم المشترك في رابطة شباب محلية.

 

اجتماع كبار اللاعبين للمرة الأولى للتدّرب ثلاثة أيام من بدء الموسم في أواخر تشرين أول/أكتوبر الماضي.  بعد سلسلة من النتائج الكارثية، خرج الفريق تدريجياً من المنطقة الخلفية قبل نهاية الحملة بسبع مباريات لم يُهزم فيها.

 

في المواجهة النهائية للموسم تغّلب اللاعبون على جبعات زئيف 2-1.  أنهى اتحاد أبو غوش مفاسيرت موسمه الافتتاحي في المركز التاسع.  "كانت تلك مفاجأة لأننا أصغر فريق في الرابطة" يقول ليل بسعادة غامرة.

 

في شباط/فبراير من العام الحالي طارت مجموعة مكونة من 17 لاعباً إلى قرية لاهتي في فنلندا حيث تنافست في دورة دولية في كرة القدم للجان العمّال.  تجاوز الفريق جميع التوقعات بالوصول إلى التصفيات النهائية عندما خسر 1-0 أمام فريق من أستونيا.

 

لم يكن هذا النجاح ممكناً لولا وجود مجلس إدارة متجانس.

 

"أفضل جزء من القصة هو كيف أصبح أعضاء الإدارة قريبون من بعضهم بعضاً.  الفريق يدار بطريقة ممتازة وهو ليس مدين بأية مبالغ لأية هيئة ضريبية، بعكس 90% من النوادي الإسرائيلية.  عشرات نوادي كرة القدم الصغيرة تغلق سنوياً بسبب سوء الإدارة.  الفرق على هذا المستوى لا تملك موارد مالية ولا يمكنها الإعلان عن مبارياتها" يشرح ليل.

 

"المجالس المحلية في إسرائيل أفقر كثيراً من السابق.  في العديد من الحالات لا توجد ميزانيات للرياضة.  ميزانيتنا بأكملها جاءت من التبرعات".  يضيف ليل الذي استخدم اتصالاته الدبلوماسية للحصول على تمويل للنادي.

 

"تقوم ستة سفارات أجنبية بتمويلنا، الأميركية والسويسرية والاتحاد الأوروبي والهولندية والتركية وخاصة البريطانية حيث تعتبر كرة القدم ديانة.  وهذا يضم التبرع بكافة أجهزتنا.  لم يكن الأمر ممكنا لولا مساعدتهم.  زار ستة دبلوماسيون المباريات على أقل تقدير، وذلك لأنهم يساندون التعاون العربي اليهودي".

 

عاد ليل مؤخراً من رحلة لجمع التبرعات في بريطانيا.  "قابلت هناك يهودياً بريطانياً جيداً من لندن أحضر لي أكياساً من مستلزمات كرة القدم لدرجة أنني لم أتمكن من إحضارها جميعاً إلى إسرائيل".

 

الآن وبوجود المساندة المشتركة من المجتمعين، فإن مستقبلاً مشرقاً ينتظر فريق اتحاد أبو غوش مفاسيرت.

 

"سوف نستمر في مساندة النادي، حيث أنه يوفر لنا شرفاً عظيماً.  أتطلع قدماً إلى فريق له مستقبل ناجح" يقول جابر.

 

محافظ مفاسيرت كاري غيلون وجابر تحدثا عن دمج كافة النشاطات الرياضية والنشاطات الترفيهية إذا نجح هذا المشروع، مما يقرب من المجتمعين.

 

"هذا ليس مشروعاً سهلاً" يعترف ليل.  "العديد من اليهود يكرهون العرب.  نشأوا في بيئة معادية للعرب رغم أنهم يدركون أن علينا أن نتعايش.  التعايش آخذ بالنجاح.  اللاعبون يحتاجون فقط لبعض الوقت للاستقرار.  آمل أن تدفعهم الطاقات المشتركة للمجتمعين إلى الأمام."

تقوم خدمة Common Ground الإخبارية بنشر وتوزيع المقالات، المصحوبة مع الرسالة الإلكترونية، بقصد تعزيز  وجهات النظر البناءة والحوار حول القضايا الراهنة في منطقة الشرق الأوسط.  وتوزع  المقالات بعد الحصول على تصريح "حق الطباعة والنشر"، وباستطاعة المؤسسات الإخبارية والإعلامية إعادة نشر وطباعة المقالات مجاناً. الرجاء، في حال إعادة النشر، الإشارة إلى المصدر الأصلي وإلى خدمة Common Ground الإخبارية، مع إعلامنا بذلك من خلال  cgnews@sfcg.org. الخدمة الإخبارية هي خدمة لا تسعى للربح.
باستطاعتك إعادة إرسال هذه الرسالة إلى أي شخص تعتقد أنه يرغب بقراءة كل المقالات أو بعضها.
hagalil.com 23-08-2004

Peace is possible - www.geneva-initiative.net


DE-Titel
US-Titel
Books




 














Copyright: hagalil.com / 1995...

haGalil onLine